إعلان الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني باسم الاتحاد الأوروبي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 كانون الأول/ديسمبر 2017

في عام 1948، وبعد الحرب العالمية الثانية المدمرة التي أحدث انقسامات مؤلمة في أوروبا وأدّت إلى احتلال العديد من البلدان الأوروبية، التزمت الأسرة الدولية بإعطاء تعريف لحقوق الإنسان ودعمها وحمايتها. وكرّس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي نحتفل به في 10 كانون الأول/ديسمبر هذه المبادئ المشتركة وكان له تأثير عميق على التنمية في العالم. لكن حتى بعد مرور نحو سبعين عاماً على هذا الإعلان، ما زلنا بعيدين عن الاحترام الكامل لهذه الالتزامات في جميع أنحاء العالم، ونقرّ بأنه يتعين على جميع الدول بذل المزيد من الجهود في هذا الاتجاه.

الأول/ديسمبر 1948، وهذه السنة، يُطلق إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان حملة على مدار السنة للاحتفال بالعيد السبعين للإعلان في عام 2018. ومع إعدادنا لهذه الذكرى، لا تقتصر التحديات على الحقوق والحريات وحدها بل إن مساحة المجتمع المدني تضيق أكثر فأكثر في العديد من البلدان حول العالم.
وكاتحاد أوروبي، لم تكن من البداية حماية حقوق الإنسان أساس سياساتنا الداخلية والخارجية المشتركة فحسب، بل صلب اتحادنا نفسه. ونحن ننظر إلى حقوق الإنسان ككل كحقوق عالمية وغير منقسمة ومترابطة، من دون أي فارق بين الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وسيستمر الاتحاد الأوروبي في إعادة تأكيد التزامه بحماية ودعم عالمية حقوق الإنسان متى جرى انتهاكها أو التشكيك فيها داخل حدوده وخارجها.
وسيبقى الاتحاد الأوروبي إلى جانب من يدافعون عن حقوق الإنسان يومياً، بما أنهم يواجهون ضغطاً وتهديدات متزايدة في العديد من البلدان حول العالم. ونحن لا نكتفي بالإشادة بهم بل ندعم بفعالية عملهم وسنستمر في ذلك. فالاحترام الكامل لحقوق الإنسان جميعها شرط مسبق لأي مجتمع ديمقراطي وقادر على التكيّف وللتنمية المستدامة والأمن والسلام الطويل الأمد.
وسيبقى الاتحاد الأوروبي أيضاً الداعم الأقوى للنظام المتعدد الطرف كركيزة لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، بدءاً بالأمم المتحدة ووصولاً إلى المحكمة الجنائية الدولية والمؤسسات الإقليمية على غرار مجلس أوروبا. وتقضي مسؤوليتنا المشتركة بضمان كفاءتها وأعلى معايير النزاهة.
واليوم يضم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء صوته إلى الأمم المتحدة والكثير من الجهات الأخرى في دعوة الدول والأشخاص لدعم حقوق الإنسان في مناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان لعام 2017. وتحيي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومؤسساته والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان ستافروس لامبرينيدس وبعثات الاتحاد الأوروبي كلها يوم حقوق الإنسان. وسنستمر في دعم حقوق الإنسان وكل من يناضلون دفاعاً عنها.

Dernière modification : 10/12/2017

Haut de page