زيارة جان-مارك إيرولت وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية إلى الرياض

قام معالي وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية، السيد جان- مارك إيرولت بزيارة مدينة الرياض يوم الثلاثاء الواقع في 24 يناير حيث قابل مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان واجتمع بمعالي وزير الخارجية الأستاذ عادل الجبير.

JPEG

JPEG

بالإضافة إلى ذلك، قام معالي الوزير بزيارة موقع مشروع بناء مترو الرياض الذي تديره شركة ألستوم الفرنسية قبل التوجه إلى مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (KACST) ومؤسسة مسك.

JPEG

JPEG

التقى أيضاً الوزير جان- مارك إيرولت بأعضاء مجتمع الأعمال الفرنسي والسعودي.
اندرجت هذه الزيارة في إطار الحوار السياسي الثنائي الوثيق والدائم الذي تجريه فرنسا مع المملكة العربية السعودية حول الوضع الإقليمي والقضايا الوطنية ذات الاهتمامات المشتركة. كانت تلك اللقاءات مناسبة لدراسة الفرص المتاحة لتكثيف العلاقات الاقتصادية والثقافية الثنائية ضمن نطاق "رؤية 2030" وبرنامج التحول الوطني 2020.
على صعيد التجارة، تأتي العلاقة الثنائية بين فرنسا والمملكة لتؤكد على حيويتها. تعتبر المملكة العربية السعودية أول شريك تجاري لفرنسا في المنطقة. في عام 2015، ازدادت الصادرات الفرنسية إلى المملكة بنسبة 6% لتبلغ أكثر من 3 مليار يورو في حين تجاوزت الواردات الفرنسية الخمس مليار يورو. لم يتغير حجم التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا واستمر في الاتجاه ذاته خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2016 وقد بلغ إجمالي حجم الصادرات والواردات الفرنسية إلى المملكة أكثر من 6 مليار يورو.
هناك أكثر من 80 شركة فرنسية تعمل في المملكة العربية السعودية. تقوم تلك الشركات بتوظيف ما يقارب ال28.000 شخصاً منهم 10.000 سعودي أي 36% من نسبة "السعودة" وهذه النسبة تتجاوز معدل الاقتصاد السعودي (16%). تقوم، في الوقت نفسه، 24 شركة سعودية بالعمل في فرنسا حيث توّظف نحو 3200 شخصاً وتحقَق أرباحاً ما يقارب ال350 مليون يورو.

JPEG

علاوة على ذلك، ونظراً للاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تقوم بها فرنسا في المملكة العربية السعودية والتي تبلغ ما يقارب ال15 مليار يورو، تعتبر فرنسا ثالث أكبر مستثمر أجنبي في المملكة. أمَا في ما خص إجمالي الاستثمارات السعودية في فرنسا فيبلغ مليار يورو باستثناء الاستثمارات العقارية ومحفظة الاستثمار.
أتت زيارة السيد جان - مارك إيرولت إلى المملكة العربية السعودية بعد نحو ستة أشهر من زيارة ولي ولي العهد إلى فرنسا في يونيو 2016.

Dernière modification : 29/01/2017

Haut de page