سورية - القصف المتعمد لمستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود

سورية - القصف المتعمد لمستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود - تصريح وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت (باريس، 15 شباط/فبراير 2016)
أدين بأشدّ العبارات عملية القصف المتعمد الجديدة التي استهدفت مستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود في شمال سورية. وقُتل ستة مرضى وعامل في المستشفى في خلال اعتداءين منفصلين على نفس الهدف. كما لا يزال ثمانية من العاملين في عداد المفقودين وأعلنت المنظمة عن وجود عشرات المصابين.
إن اعتداءات النظام أو حلفائه على المرافق الصحية في سورية مرفوضة ويجب وقفها فورا، وإنها تمثل جرائم حرب.
ولا بد من أن يدأب الجميع في تنفيذ أحكام القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بدون تأخير، ولا سيّما ضمان وصول المساعدة الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة أو التي يتعسر الوصول إليها. ومن الملّح للغاية تنفيذ جميع الالتزامات بوقف الأعمال العدائية التي قطعتها المجموعة الدولية لدعم سورية في ميونخ.

سورية - محادثة السيد جان مارك إيرولت الهاتفية مع نظيره التركي (15 شباط/فبراير 2016)

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت محادثة هاتفية مع وزير الخارجية التركي السيد مولود تشاووش أوغلو، مساء الخامس عشر من شباط/فبراير، بشأن الوضع في سورية.

وذكّر السيد الوزير بأننا نولي الأولوية لتنفيذ القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن وبيان المجموعة الدولية لدعم سورية، الذي اعتُمد في 11 شباط/فبراير في ميونخ، بغية وقف الأعمال العدائية واستئناف المفاوضات السورية.

كما أعرب السيد جان مارك إيرولت عن قلق فرنسا البالغ إزاء تدهور الوضع في حلب حيث تتواصل عمليات القصف التي يشنّها النظام وحلفاؤه مفاقمة معاناة السكان. وأشار إلى أنه ينبغي أن يكون الهدف المشترك بين فرنسا وتركيا إسكات السلاح.

ومن جهة أخرى شدّد السيد الوزير على ضرورة تعزيز تعاوننا مع تركيا في محاربة تنظيم داعش.

Dernière modification : 13/03/2016

Haut de page