مشاركة السيد لو دريان في اجتماع وزاري (بروكسل، 11 يناير 2018)

سوف ينعقد غدًا اجتماع في بروكسل بين وزراء خارجية فرنسا، بريطانيا والمانيا ونظيرهم الإيراني مع الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية.

سيكون هذا الاجتماع مناسبة لكافة الأطراف لتؤكد مجدداً مواقفها بشأن الاتفاق النووي الإيراني واستعراض مدى تنفيذها.
تلتزم فرنسا بالحفاظ على اتفاق فيينا، الذي ساهمت في دعمه خلال المفاوضات وفي تعزيزه منذ مرحلة التنفيذ. إن هذه الاتفاقية تلزمنا، كما تلزم كافة البلدان التي أبرمتها. ينطبق هذا أيضا على الملف النووي - وعلى إيران أن تنفذ التزاماتها بدقة - كما هو الحال بالنسبة للشقَ الاقتصادي. اعترف مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بهذه الاتفاقية باعتبارها حلاً لأزمة تدوم منذ أكثر من عشر سنوات.
يجب ايجاد أجوبة لمسائل أخرى، باستثناء النووي.
لا يمتثل البرنامج البالستي الايراني لقرار مجلس الأمن 2231 وهو عامل مزعزع للاستقرار في المنطقة. تشكل المعلومات المتعلقة بعمليات نقل القذائف ومساعدة إيران للبلدان والكيانات غير الحكومية في المنطقة قلقاً كبيراً؛ مما يتوجب تأطير البرنامج البالستي الإيراني. ندعو إيران إلى وقف إطلاق القذائف البالستية المخالفة والردَ على عرض الحوار بشأن هذا الموضوع . وسيتعين على الاتحاد الأوروبي أيضا أن يبقى فعالاً في هذا الشأن.
لا بد من مناقشة أعمال إيران في المنطقة، ولا سيما في العراق وسوريا ولبنان واليمن، لأنها تخلق توترات لا يمكن تجاهلها.
سيكون اجتماع الغد بمثابة فرصة للسيد جان ايف لو دريان للتعبير مرة اخرى عن قلق فرنسا ورغبتها في اجراء حوار حازم مع ايران حول كلٍ من هذه المواضيع.
بالإضافة إلى ذلك، تحرص فرنسا على احترام حقوق وحريات الشعب الإيراني في سياق المظاهرات التي جرت في إيران في 28 كانون الأول / ديسمبر. وهذا هو الموقف الذي عبَر عنه رئيس الجمهورية، والذي تم التذكير به خلال اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك في 5 كانون الثاني / يناير.

Dernière modification : 11/01/2018

Haut de page